الأولى ثانوي

مقال أدبي عن جميل بن معمر اولى ثانوي – محور الغزل


يقدم لكم الموقع التربوي نجحني مقال أدبي عن جميل بن معمر اولى ثانوي من محور الغزل العذري عند جميل التدريب على تصميم التحرير-فرض منجز سنة 1 ثانوي. تحرير مقال أدبي سنة أولى ثانوي.

مقال أدبي عن جميل بن معمر اولى ثانوي
مقال أدبي عن جميل بن معمر اولى ثانوي

الموضوع1:


ليست العذرية في غزل جميل مفهوما للحب فحسب وإنما هي كذلك أسلوب في التعبير عن المعاني
الغزلية. توسع في القول مدعما عملك بشواهد دقيقة من شعر جميل.

إنجاز الموضوع الأول


أولا: الفهم والتفكيك


1- الفهم:

المعطى – صيغته: صيغة تقريرية تقوم على الموازنة(ليست… فحسب ، و إنما…كذلك ) تقتضي تحليل قسمي المعطى بنفس القيمة – المعجم: مفهوم للحب: المعاني الغزلية صياغة
المعاني : المعالبة الفنية

مجاله :مفهوم الحب العذري

المطلوب:موضوع تحليلي يتطلب تحليلا و تأليفا
نبيل القرقوري
2 – التفكيك:

عناصر المعطى:

– العذرية في مستوى المعاني

العذرية في مستوى الصياغة الفنية

المطلوب: التوسع في هذه العناصر بالدعم برهنة واستدلالا
ثانيا: التصميم
1) المقدمة
*التمهيد: لقد ساهم انتقال مركز الخلافة من الحجاز إلى الشام في توفير جو نفسي ملائم لانتشار الغزل
لكن غزل البادية بقي محافظا على الطبيعة المحافظة لتلك البيئة متميزا خاصة بصفته العذرية.
*طرح الموضوع: لذلك قال أحدهم إن العذرية في شعر جميل هي طريقة في الحب من جهة وفي صياغة المعاني الغزلية من جهة أخرى.
1.طرح الإشكاليات:
هي مظاهر العذرية في مفهوم الحب؟ وكيف تتجلى العذرية في مستوى الصياغة الفنية؟
2- الجوهر
التمهيد بالإجمال: اكتسب جميل شهرته من تميزه بصفة العذرية في شعره حتى عده النقاد رائد الغزل العذري.
التفصيل:التوسع بالبرهتة و الاستدلال.
العنصر الأول: العذرية مفهوما للحب.

الحب العذري هو حب مثالي أبدي يقوم على لقاء بين الأرواح بعيدا عن دنس الأجساد الفانية: تعلق روحي روحها قبل خلقنا ومن بعد ما كنا نطافا وفي المهـد.

وهو حب يقوم على وحدانية ،فهو اختيار دائم لا مجال فيه للمحب للارتداد أو الندم لأنه محفور في القلب: أبي القلب إلا حب بثنة لم يرد * سواها وحب القلب بثنة لا يجدى

حب يقوم على صدق المشاعر ، يتبادل فيه الحبيبان مشاعرالوفاء والإخلاص مهما كانت الضغوطات :

ضمنت لها ألا أهيم بغيرها * وقد وثقت مني بغير ضمان

حب لايتعارض مع تعاليم الدين فهوقدر المعشوق، يتطلب التضحية وتحمل ألم المعاناة
والجهاد طلبا للجزاء:

يقولون جاهد يا جميل بغزوة و أي جهاد غيرهن أريد


التأليف الجزئي والتخلص:

وهكذا فإن معاني الحب عند جميل تتفق كلها حول قيمة واحدة وهي العذرية والمثالية فلا تخرج عن إطار الصدق والتلقائية. هذه المعاني الغزلية لم تكن لتبرز لو لم ينتق لها الشاعر الصياغة الفنية المناسبة ،وتكتسب هذه الصياغة أهميتها لأنها تصدر عن نفس الرؤية العذرية. فكيف يتجلى ذلك؟
العنصر الثاني: العذرية أسلوب في الكتابة (الخصائص الفنية)

تمهيد إن أهم سمة تطالعك في غزل جميل هي العفة التي اعتمدها الشاعر في صياغة معانيه الغزلية
وهي عفة تبرز في عدة مستويات.
في مستوى المعجم

الابتعاد على الوصف الإباحي الفاحش وانتقاء الصفات الحسنة وخاصة الخلقية منها :


وآخر عهد لي حين ودعت * ولاح منها خذ مليح وحجر

اعتماد المعجم الديني وتواتره بطريقة لافتة تؤكد على تجذر هذا البعد في غزل جميل :


فقلت له: فيها قضي الله ما ترى علي وهل فيما قضى الله من ردّ
لقد لج ميثاق مـن الله بيننـا * وليس لمن يوف الله مـن عهـد

سجلات لغوية قريبة من الفطرة والتلقائية، تتسم بالعفوية والصدق لأنها نابعة من الوجدان


خليلي ما ألقى من الوجد ظاهر * ودمعي بما أخفي الغداة شهيـد

يمكنكم أيضا قراءة شرح قصيدة الوداع الأخير


في مستوى الصورة

في صورة الحبيبة: تجنب جميل الوصف المادي الفاضح لمفاتن الحبيبة أو الذي يهتك أسرارها:


سأمنح طرفي حين ألقاك غير كم * لكيما يروا أن الهوى حيث أنظر

في صورة المحب: الاكتفاء بوصف المشاعر الحزينة وتجنب هوى النفس أوالتصريح بالرغبات الحسية:

غريب مشوق مولع باذكاركم * وكل غريب الدار بالشوق مولـع

– ولا تخلو صورة المحب العذري من التنوع فقد استلهم جميل صوره من عدة مرجعيات مثل المرجعية الدينية فتحضر صورة العاشق المجاهد الذي لا يتوانى عن التضحية في سبيل المعشوقة. وتحضر المرجعية البدوية كما في صورة العاشق المحروم فقد شبه نفسه بالنوق العطشي التي لا تستطيع الارتواء ولا يخفى ما في هذه الصورة من نفس عذري لما تعبر عنه من ضروب العذاب والحرمان.وللحرب نصيب في صور جميل فقد تماهي في قصائده مع الأسير المقيد.

تأليف جزئي:فالقصيدة العذرية تقوم على خصائص فنية مميزة تظهر في كل مستويات القول الشعري مثل الصورة أو المعجم مما يجعلها اتجاها قائم الذات في غرض الغزل . محور الغزل :الغزل العذري عند جميل التدريب على تصميم التحرير
التأليف الكلي:

هكذا تصور جميل العذرية صياغة فنية واتخذها نهجا في الغزل فجسدها صورة و معجما و دلالة.

و بذلك يتأكد لنا مدى التكامل بين المعنى والمبنى في غزل جميل فصدق التجربة انعكس على معاني الحب انعكاسه على الصياغة الفنية، إن العذرية اتجاه فني قائم الذات في غرض الغزل، له ما يميزه عن بقية الاتجاهات.
4- الخاتمة
التذكير بأهم بالاستنتاجات: استحق جميل أن يكون رائد الغزل العذري لأنه نجح في إكساب شعره طابعا يطغى عليه الصدق والطهارة والتلقائية. كما وفق في إيجاد الصياغة المناسبة لهذه المعاني .

حكم لكن يبدو أن جميل قد الزم نفسه ما لا يلزم فحرص على النجاح في مستوى الشعر دون أن يحرص على النجاح في تجربة الحب.

فتح الآفاق :فهل أن الغزل العذري بلغ درجة الاكتمال في شعر جميل أم أنه قد تطور بعده ؟

الموضوع2: مقال أدبي عن جميل بن معمر اولى ثانوي


وضع تصميم مفصل لمقال موضوع أدبي حول شعر الغزل عند جميل بن معمر


الموضوع:

تبدو غزليات جميل بن معمر في أساليبها ومعانيها شعرا وجدانيا قائما على تصوير معاناة الشاعر العاشق
حلل هذا الرأي معتمدا شواهد مناسبة من شعر جميل.


أولا: مرحلة التفكيك والفهم


1- قراءة الموضوع قراءة متأنية متمغنة
2- تقسيم الموضوع إلى معطى ومطلوب
. المعطى: تبدو العاشق. . المطلوب: حلك … جميل
3- فهم المعطى: أ. صيغة المعطى: صيغة تقريرية قائمة على جملة فعلية.
ب ـ الاشتغال على الكلمات المفاتيح: – غزليات جميل: انتماء غزل جميل إلى الغزل البدوي.
. في أساليبها: الأساليب الفنية، أساليب التعبير والتصوير./ – معانيها: معاني الغزل (صورة العاشق أساسا)
قائما على تصوير معاناة الشاعر العاشق: نعت لشعر جميل، هو ترجمة فنية لمعاناة الشاعر.
ج – تبين محاور الاهتمام في المعطى: يثير المعطى محوري اهتمام وهما:
1- الأساليب الفنية المعبرة عن المعاناة. / 2- المعاني التي تترجمها .
4- فهم المطلوب: – حلل: التوضيح والتفسير والتوسع/ الدعم: الشواهد المناسبة المنتقاة بدقة.


ثانيا: مرحلة التخطيط


1- الجوهر: أ. مقدمة الجوهر: الإشارة إلى أن غزليات جميل لا تقوم على التغزل بالمرأة والتغلي
بمحاسنها بقدر ما تقوم على تصوير حال الشاعر العاشق النفسية وبناء عالم وجداني. ما الأساليب
الفنية التي توسلها الشاعر؟
ب ـ الأساليب الفنية المعبرة عن معاناة الشاعر العاشق

  • الأساليب الإنشائية: – الاستفهام الذي يفيد الحيرة:
    أ في الناس أمثالي أحبوا، فحالهم كحالي أم أحببت من بينهم وحدي؟
  • الاستفهام الذي يفيد الحسرة: فأي فواد لا يذوب لما أرى وأي عيون لا تجود فتدمع.
  • النداء المفيد الندبة والتفجع:فوا حزنا لو ينفع الحزن أهله و وا جزعا لو كان للنفس مجزع
    . الدعاء والاستغاثة: يارب حببني إليها وأعطني المودة منها أنت تعطي وتمنع
  • الأساليب الخبرية: – الجملة الاسمية أغنية الذات المتألمة الشاكية

الصورة الشعرية القائمة على التشبيه: وهي تكشف لوعة الشاعر وصبابته:
“وما صاديات حمن يوما وليلة على الماء يخشين العصي حوان”
“بأكثر مني غلـة وصبابة إ ليك ولكن العدو عدائـ

المعجم: – معجم الحزن :
“فكم غصة في عبرة قد وجدتها فهيجها مني الدموع الذوارف”.
۔ معجم الموت: “لها في سواد القلب بالحب منعة هي الموت أو كادت على الموت تشرف”.
الاستنتاج والتخلص: تنوع أساليب التعبير يكسب قصائد الشاعر ثراء فنيا، كما أن الشاعر قد توسل
هذه الأساليب للتعبير عما يعتمل في دواخل نفسه.
ج – المعاني التي تترجم معاناة الشاعر:

التعلق والهيام والحب الأزلي الأبدي :
“تعلق روحي روحها قبل خلقنا ومن بعد ما كنا نطافا وفي المهد”
فزاد كما زدنا فأصبـح ناميا وليس إذا متنا بمنتقض العهـد

البين: المعنى الأساسي في شعر جميل، فالوصال يظل حلما يراود الشاعر وأمنية لا تتحقق له
أبدا : “كفى حزنا للمرء ما عاش أنه ببين حبيب لا يزال يروع”
ـ الوفاء وحفظ العهد: لقد لج ميثاق من الله بيننا وليس لمن لم يوف الله من عهد.

الذكرى: الحبيبة غائبة في المكان حاضرة في الوجدان، لا يفتأ جميل يناجيها ويبثها أشواقه:
“إذا ذكرتك النفس ظلت كأنني يقرف جرحا في فؤادي قارف

الشوق: وإن يك جثماني بأرض سواكم ****فإن فؤادي عندك الذهر أجمع ****
ـ الموت: الذي يمثل بالنسبة إلى الشاعر الخلاص “ياحبذا موتي إذا جاورت قبري”.
الاستنتاج: تبدو صورة العاشق صورة مأسوية (الحرمان والمعاناة)


التأليف:

التأكيد على أن الأساليب والمعاني في غزليات جميل كانت تصويرا لدواخل الشاعر، وتعبيرا عن
انفعالاته، وتشكيلا لتجربة عاطفية ملامحها الحرمان والمعاناة.

1-شعر جميل بدوي المنشأ والخصائص والمعاني، فهو يحدثنا عن حياة البادية في قسوة تقاليدها
ونظمها الاجتماعية من جهة وفي إيمانها بالقيم السامية كالوفاء والصدق مثلا من جهة ثانية.

مظاهر الجمال في هذا الشعر: جمالية الحزن وعمق التجربة الوجدانية.
2- الخاتمة: – الخاتمة الخاصة: شعر جميل في أساليبه ومعانيه هو ترجمة فنية لتجربة قوامها
.الحرمان والمعاناة أي أن للغزل وظيفة نفسية.

الخاتمة العامة: التساؤل عن تجربة عمر بن أبي ربيعة (الغزل الحضري)
3- المقدمة: * التمهيد: الإشارة إلى أنه كثيرا ما استوقف الدارسين لشعر الغزل البدوي الطابع
الوجداني العميق الذي يتسم به.
*الموضوع: من ذلك غزليات جميل، فهي تبدو في أساليبها ومعانيها شعرا وجدانيا قائما على
تصویر معاناة الشاعر العاشق.
الإشكالية: ما الأساليب الفنية التي توسلها الشاعر للتعبير عن معاناته؟ وما المعاني التي
تجسدها؟

العودة لصفحة شرح نصوص محور الغزل – السنة الأولى ثانوي

زر الذهاب إلى الأعلى
MENU

أنت تستخدم إضافة Adblock

أنت تستخدم مانع الإعلانات على متصفحك. الرجاء غلقه لتواصل التنقل داخل الموقع.